الرئيسية / الاسرة / “أخشى أن لا أقيم حدود الله”.. الخلع لا يحتاج لأسباب

“أخشى أن لا أقيم حدود الله”.. الخلع لا يحتاج لأسباب

أخشى أن لا أقيم حدود الله.. الخلع لا يحتاج لأسباب

لا يحتاج الخلع إلى أسباب قطعية، فيكفي أن تذكر الزوجة أنها تخشى الفتنة وتخاف أن لا تقيم حدود الله، عكس الطلاق الذى يحتاج إلى أسباب لإثبات الضرر الواقع على الزوجة.
ويقول الخبير القانونى بلال جابر محامى الأحوال الشخصية، إن الخلع لا تذكر فيه الزوجة الأسباب، يكفي أن تذكر الزوجة أنها تخشى الفتنة حتى يتم صدور حكم لصالحها، كما أن الخلع لا يسقط قائمة المنقولات، وتحتفظ بكافة حقوق أطفالها وخاصة نفقة الأطفال، وتحتفظ بمسكن الزوجية إذا كانت حاضنة.
اقرأ أيضا.. حالات الذهاب إلى مكاتب المنازعات الأسرية.. منها المتعة والطلاق
وأضاف " جابر" أن دعوى الخلع تتنازل الزوجة فيها عن نفقة المتعة لأنها تبغض الحياة الزوجية، لذلك وجب عليها التنازل عن حقوقها.

المصدر اهل مصر