الرئيسية / الاسرة / مايا مرسى تشارك فى حفل إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة

مايا مرسى تشارك فى حفل إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة

مايا مرسى تشارك فى حفل إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة

شاركت اليوم الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومي للمرأة فى حفل إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة، الذى ينظمه المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع البرلمان العربي تحت رعاية فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، تقديرًا للدور الرائد لفاطمة بنت مبارك وما حققته من إنجازات ونجاحات نالت تقدير وإعجاب العالم.
افتتح الملتقى نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح ممثلًا عن فاطمة بنت مبارك، وذلك بحضور رؤساء برلمانات ووزراء وسفراء عرب.
وشاركت رئيسة المجلس فى جلسة بعنوان "أُم الامارات.. الممّكن الرئيسي للمرأة العربية" وتحدثت عن "دور النموذج والقدوة في تمكين المرأة العربية" وذلك خلال الندوة التى أقيمت ضمن برنامج الحفل، حيث عبرت عن سعادتها بالمشاركة فى اطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة وسط نخبة من المسئولين والقيادات المعنية بواحدةٍ من أهم قضايا الأمة العربية وتقدمها وتطورها وواحدة من أكثر التحديات إلحاحًا وهى قضية حقوق المرأة العربية.
ووجهت الدكتورة مايا مرسى الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ومحمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لاستضافة هذا الملتقى الهام لوضع هذه الوثيقة الهامة، كما وجهت الشكر الى قيادة خليفة بن زايد آل نهيان لاستكماله نهج تمكين المرأة.

وعبرت رئيسة المجلس عن فخرها بفاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام «أم الإمارات» واصفة إياها بأنها سيدة تحمل كُلَّ الْخَيْرِ فِي قَلْبِها"، حيث جندت نفسها لقضية المرأة، مؤمنة أن الإنسان هو أساس كل تنمية وأن أي تنمية لا تكون فيها المرأة موجودة فاعلة تبقى ناقصة، حتى حصلت المرأة الإماراتية بفضل جهودها عبر السنوات على كل الحقوق التى مكنتها من آداء دورها كعضو فاعل مساو للرجل تماما، وعملت على تمكين المرأة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، فأضحت الإمارات نموذجًا عالميًا في إدماج المرأة ومشاركتها في كل جوانب الحياة.
اقرأ أيضا..مايا مرسي تفتتح الاجتماع الأول للجنة التيسيرية للشركاء في البرنامج المشترك
وأكدت مرسى أن الوثيقة العربية لحقوق المرأة تعد نموذجًا تشريعيًا عربيًا ومرجعًا في القوانين الخاصة بالمرأة العربية، وتعكس مدى التوافق العربي حول أهمية دور المرأة فى المجتمعات العربية، كما أن إطلاقها من َقبل البرلمان العربي بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة يعد دليلًا على حرص القيادات العربية على دعم وتأكيد المشاركة الفاعلة للمرأة، حيث تنص الوثيقة على أنه لا مجال للحديث عن التنمية الشاملة والمتوازنة في المنطقة العربية، ولا عن التنمية الإنسانية والمستدامة، دون المشاركة الفعالة والتمكين التام للمرأة وتهيئة الظروف لتمتعها بحقوقها وتأكيد دورها.. فالتنمية المستدامة تشمل عملية تغيير مجتمعى يتيح فرصًا حقيقية وغير منقوصة للمرأة لاكتساب القدرات البشرية التى تمكنها من توسيع خياراتها لتحقيق الذات وخدمة الوطن.
وأشارت رئيسة المجلس الى أن المحرك الأول فى تمكين المرأة العربية يتمثل فى وجود ارادة سياسية حكيمة مؤمنة بأهمية دور ومكانة المرأة فى المجتمع، وتوفير البيئة الآمنة التى تسمح للمرأة بالعمل والنجاح وأن تكون عنصرًا فعالًا في المجتمع، كما أن وجود الإرادة السياسية والدعم المؤسسى على كافة المستويات وكفاءة الإطار المؤسسى وآليات التنسيق والمتابعة لتنفيذ استراتيجية تمكين المرأة تعد من أبرز الجهود والمقومات لتمكين المرأة العربية، الى جانب الاصلاح التشريعى الذى يضمن حقوق المرأة، ووجود حصص للمرأة فى مواقع إتخاذ القرار والبرلمان، والمساندة الإعلامية.

المصدر اهل مصر