الثلاثاء , أكتوبر 22 2019
الرئيسية / أخبار عالمية / الصادق المهدي: نرفض التصعيد قبل معرفة موقف المجلس الانتقالي

الصادق المهدي: نرفض التصعيد قبل معرفة موقف المجلس الانتقالي

الصادق المهدي: نرفض التصعيد قبل معرفة موقف المجلس الانتقالي

قال الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة السوداني، إنه يرفض أي تصعيد قبل إعلان المجلس العسكري الانتقالي موقفه النهائي.
الصادق المهدي.. المجلس الانتقالى العسكرى
وأضاف: "استقرار السودان مهم للعالم ونحذر من اضطرابات فيه"، مؤكدا رفضه لتشكيل حكومة من جانب واحد وتغييب الآخرين.
المجلس الانتقالى العسكرى
وذكر المهدي أن هناك أطرافا تريد أن تكون جزءا من الحل في السودان، محذرا من أن التصعيد والتصعيد المضاد ليس في مصلحة السودان، وأن الاستقرار مهم للغاية، وأن المجلس العسكري مستمر في حكم البلاد حتى انتهاء المرحلة الانتقالية.
الصادق المهدى
وكان المهدي قد أكد، أمس الثلاثاء، بعد لقاء له مع الحزب الاتحادي الديمقراطي، والاتحادي الأصل، أنه يعول على المبادرات الوطنية، ولكنها "تتطلب موافقة كل أطراف المجلس العسكري، وقوى الحرية والتغيير، وأطراف سياسية خارج التغيير"، حسب قناة "العربية".
الصادق المهدي
وقال المهدي إنه من الضروري قبول الوساطة التحكيمية "إما قبول التحكيم الوطني أو مواجهة الجحيم"، منوها إلى امتلاك قوى الحرية والتغيير لسلاح العصيان والتحرك المدني.
المهدى يطالب بدراسة مباتدرته
ودعا المهدي قيادات حزبي الاتحادي الديمقراطي والاتحادي الأصل لدراسة مبادرته، والرد عليها، والتعاون معه لإنجاح مشروع مبادرة وساطة وطنية تحقق الاستقرار للبلد.
البشي
ويشهد السودان أزمة سياسية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل الماضي إثر احتجاجات شعبية، لتستمر الاحتجاجات ضد المجلس العسكري الذي تسلم السلطة للمطالبة بنقلها للمدنيين.
ووصلت المحادثات بين المجلس العسكري والمعارضة إلى طريق مسدود، في ظل خلافات عميقة بشأن من ينبغي أن يقود المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية، ومدتها ثلاث سنوات.
اقرأ أيضا..خطيبة خاشقجي تستنجد بسويسرا والأمم المتحدة لفرض عقوبات على السعودية

واقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، يوم الثالث من الشهر الجاري، وقامت بفضه بالقوة، ما أدى إلى مقتل أكثر من مائة شخص بحسب قوى الاحتجاج.

المصدر أهل مصر